الاجتماعية الفكرية الثقافية


    الدوبيت السودانى

    شاطر

    الزعيم
    مشرف المنتدي الرياضي

    ذكر عدد المساهمات : 113
    تاريخ الميلاد : 01/01/1980
    تاريخ التسجيل : 27/10/2010
    العمر : 37
    المكان : الخرطوم
    المهنة : طبيب

    الدوبيت السودانى

    مُساهمة من طرف الزعيم في الأربعاء نوفمبر 03, 2010 6:15 pm

    الدوبيت السودانى


    الشعر الشعبي نوعان الدوبيت الفارسي المعرب وهو فن حضرى نقله العرب المشارقة في العصر العباس من الفارسية إلي العربية ، وقالوا أن دوبيت كلمة فارسية معناها البيتان.



    الدوبيت الرجزى وهو قد نشأ في البادية ولا يزال أشهر أنواع الدوبيت بين السودانيين، وقد علل المؤرخون أن الرجز نشأ مقترنا بنغمات سير الجمل إذ يخفف عن الجمل وراكبه مشقة السير الطويل ، ذكر الأستاذ محمد نور سيد أحمد من القاب الشعراء الشعبيين، والراوي هو الذي يقول الشعر من وجدانه ومن يحفظ شعر غيره أيضا يطلقون عليه " راوي"



    اللبيب هو الذي يقول الشعر ويغيبه بنفسه ويرويه غيره.

    المادح هو الذي يقول المديح أو يرويه عن غيره في الشئون الدينية، كمدح النبي والأولياء ومشايخ الطرق في أذكارهم .

    النميم هو الذي يترنم بالدوبيت.

    وعلل المؤرخون منهم الدكتور عبد المجيد عابدين في كتابه " تاريخ الثقافة العربية في السودان" عللوا أن دخول الدوبيت في السودان تم بواسطة رجال القوافل بين مصر والسودان عن طريق د نقلا غربا وأخري عن طريق اسيوط الفاشر " درب الأربعين " .



    الحاردلـــو

    حينما تتحدث عن الشعر الشعبى في السودان أول شعار يتراءى لنا الشاعر السوداني الشعبي محمد أحمد ابوسن الملقب بالحاردلو ولقب محمد أحمد ابوسن بالحاردلو في سن الأربعين نسبة لانه كان حاد المزاج يثور لانفه الامور فاشتهر بين قومه بالحار ولما تولي منصبا اداريا فقد ثار عليه الأهالي وطالبوا بانزاله من هذا المنصب الحار دلو أي الحار طباعه أنزلوه، ولد الحار دلو سنة 1820 م وتوفي في سنة 1917 وقد كان والده أول مدير لمديرية الخرطوم.



    والحاردلو من قبيلة الشكريه، وهي قبيلة عربية عريقة ، قدم الشكريه إلي السودان في أوائل القرن الخامس عشر وسكنوا حول جبل قيلي .

    وقد عاصر الحاردلو الخليفة عبد الله التعايش وقضي فترة من حياته في ام درمان وشاعرنا الحاردلو وصف في شعره جمال البادية، وتغني بالشجاعة والكرم، أما في الكرم فإنه مثله الأعلى ينصب في هذا الشخص الذى يقول فيه .

    ما أكل حلو بيتو والمعاه جيعان

    وما لبس الرفيع والمعاه عريان

    مامون السجايا اليستودع النسوان

    ضباح الخلايا عشا الضيفان



    وأما في الشجاعة فقصيدته الشبل المستضعف خير نموذج لقوة الوصف، يعلل الاستاذ حسن عباس صبحي أن الشبل المستضعف هو رمز إلي الشعب السوداني في تلك الفترة العصبية التي عاشها تحت ذل الاستبعاد، وهو بلا شك تعليل مقبول، فالحاردلو شاعر سوادني عريق، انفعل بالحوادث التي المت بقومه، فكان شعره مرآة تعكس البيئة السودانية.

    يقول الحاردلو واصفا الشبل المستضعف.

    جابوك للسوق ساكت درادر ضيعه

    وامك في الحريم ماها المره السميعة

    نثرة ناس أبوك اللي رجال لويعة

    وإت كان كبر جنبا تقلب البيعة

    ***

    جابوك في السوق ساكت وللفراجة

    وأمك في الحريم مرة بتقضي الحاجة

    كفتت ناس بوك للعافية ما بتتعاجة

    وإت كان كبر ما بتنجلب لخواجة .



    أما في الوجدانيات فشاعرنا الحاردلو له جولات وصولات في التغزل في الحسان، وشعره يعتبر تخليدا للمقاييس السودانية في النواحي الجمالية للمرأة السودانية، ولكي لا نطيل علي القارئ الكريم نكتفي بهذه اللوحة الفنية التي يصور لنا فيها الشاعر جفلة معيز البطانة في وقت الأصيل، يصور لنا الشاعر احاسيسه ومشاعره والحسرة تملأ نفسه، والحرقة تلهب عواطفه المشبوبه عن مدى تشوقه إلي منظر المعيز، تلك الظباء التي تعود الشاعر أن يلتقي بها في وقت الأصيل يستأنس بجمالها الخلاب.



    الليلة المعيز ماظنى أنا ملاقيهن

    ناطحات البطين أدن قليلة قفيهن

    سمعن طنت الشادى وكتر صنفيهن

    وعند اللاصفرار جلفن بشوف لصفيهن.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 7:16 am