الاجتماعية الفكرية الثقافية


    اسس علم التدريب الرياضي

    شاطر
    avatar
    المدير الادارى
    Admin

    ذكر عدد المساهمات : 7
    تاريخ الميلاد : 09/02/1987
    تاريخ التسجيل : 26/10/2010
    العمر : 30
    المكان : الخرطوم
    المهنة : مهندس

    اسس علم التدريب الرياضي

    مُساهمة من طرف المدير الادارى في السبت نوفمبر 05, 2011 6:56 am


    يمكننا تخليص واجبات التدريب الرياضي لأربع عمليات محدودة كل منها تحقق هدف يخدم الارتقاء بمستوى الفرد الرياضي وهي :

    1. الإعداد البدني
    يهدف الاعداد البدني إلى تنمية الصفات أو القدرات البدنية كالقوة العضلية والتحمل والسرعة والرشاقة ومدى الحركة في المفاصل. ويجب أن تكون هذه التنمية شاملة وعامة مع التأكيد على الصقات الخاصة التي تكفل التقدم في نوع النشاط الذي يمارسه الفرد.

    2. الإعداد المهاري والخططي
    يهدف الإعداد المهاري تعليم وإتقان المهارات الحركية الأساسية لنوع النشاط الرياضي كذلك فإن تنمية القدرات الخططية التي يستخدمها الفرد في غضون المنافسات الرياضية من أهم واجبات التدريب الرياضي ويجب علينا أن ندرك ان هناك ارتباطاً وثيقاً بين عمليات الإعداد المهاري والإعداد الخططي حيث انهما يكونان وحدة واحدة.

    3. الإعداد المعرفي (النظري(
    يهدف الإعداد المعرفي إلى اكساب الفرد الرياضي مختلف المعلومات والمعارف النظرية التي تهم الرياضي بصفة عامة وكذا التي تخص النواحي التدريبية العامة وكذلك التي تخص نوع النشاط الذي يمارسه ومنها :
    ـ المعارف والمعلومات الصحية
    ـ النواحي الخاصة بالتغذية
    ـ المعارف الخاصة باسس الاداء الحركي
    ـ المعارف الخاصة بقانون اللعبة
    هذه المعارف والمعلومات تسهم بدور ايجابي في رفع مستوى الفرد الرياضي بصورة كبيرة .

    4. الإعداد التربوي النفسي
    يهدف الإعداد التربوي النفسي إلى تربية الفرد الرياضي بصورة شاملة ومتزنة مع تطوير السمات الخلقية وتنمية الروح الرياضية مع اعداده نفسيا لتعليمه كيفية استخدام القدرات التي يتعلمها ومن ناحية ثانية إظهار الانجاز الجيد من خلال الإعداد النفسي للمشاركة الناجحة في المسابقات أو المنافسات الرياضية. ومن اهم شروطها هو الشعور بالثقة بطاقته والتحقق السليم من امكانياته فإذا لم تتوافر الثقة أو القناعة بالطاقة الذاتية فإن الفرد الرياضي يصبح تحت رحمة الخوف باشكاله المتعددة حيث يمتد ذلك إلى خوفه من التدريب.
    مبادئ تخطيط التدريب الرياضي
    يرى مسعد على محمود أن المبادئ الآتية لابد وأن يشتمل عليها أي خطة تدريب وهى :-
    * يجب أن تتسم الخطة بالشمول وتتضمن الجوانب المختلفة لأعداد الرياضى وتهدف للوصول إلى العالمية.
    * يجب أن تستند الخطة على الأسس والمبادئ العلمية المستمدة من خلاصة الأبحاث والدراسات العلمية المرتبطة بالتربية الرياضية وعلومها المختلفة.
    * أن تستنير الخطة بالمبادئ الديمرقراطية التي تكفل الحرية والمسا واه والتعبير عن النفس.
    * تحديد المستوى المبدئي أو الراهن للاعبين عند بداية البرنامج.
    * أن تتسم الخطة بالمرونة واستيعاب المزيد الذي يظهر نتيجة للتطبيق.
    * وضـع نظام شـامل لتقـويم الخـطة التدريبية بمـا يكفل معرفة الحصـائل والنتائج. ( 4 : 302 )

    كما يذكر محمد علاوى أن القواعد الأساسية لتخطيط التدريب الرياضى هى :-
    *خضوع الخطة للهدف العام للدولة.
    * بناء الخطة طبقاً للأسس العلمية الحديثة.
    * تحديد أهم الواجبات الخاصة بالتدريب الرياضي واستيعابها وترتيبها.
    * مرونة الخطة.
    * الارتباط والتقويم. ( 3 : 286 ).
    ويرى عصام عبد الخالق ( 2003م ) أن المبادئ الأساسية لتخطيط التدريب الرياضى يمكن أن تشتمل على :-
    1- أن تخدم الخطة اتجاهات المجتمع : يجب أن يتمشى هدف وأغراض الخطة مع متطلبات المجتمع وفلسفته وأمانيه فبجانب تحقيق التخطيط لرياضة المستويات العالية ، نجد أن هناك عدة أهداف منها إعلاء ورفع مكانة الدولة بين دول العالم وإعداد شخصية المواطن الإيجابي المؤمن بقيم وأيدلوجية مجتمعه ولذا وجب مراعاة ذلك عند وضع الخطة التى تكفل وصول الرياضيين إلى هذه المستويات القمية.
    2- بناء الخطة على الأسس العلمية الحديثة : وهذا يتطلب البحث عن النظريات والطرق الحديثة فى مجال العلوم الإنسانية والطبيعية وكذلك الاستفادة بنتائج البحوث الميدانية على المجالين القومي والعالمي وتقويم ذلك ثم تطبيق ما يتناسب مع إمكانات المتوفرة على أساس علمي حديث.
    3- ترتيب الواجبات الرئيسية للخطة وترابطها : تستغرق عملية التدريب فترة طويلة للوصول إلى المستويات العالية وخلال تلك الفترة لابد وأن يكون هناك توزيع للواجبات الرئيسية على فترات أصغر ( سنة ، فترة ، مرحلة ) مع مراعاة أهمية تتابعها وترابطها لتحقيق الهدف العام من خطة التدريب.
    4- مرونة الخطة : يعنى التخطيط التنبؤ بما سيكون عليه المستقبل ولذا فليس من السهولة أن تحدد مراحل وخطوات الخطة بدقة وذلك لعدم إمكانية التحكم فى جميع العوامل المحيطة بعملية التنفيذ لذا يجب أن تتميز الخطة بالمرونة وقابليتها للتعديل للاستجابة للمتغيرات للاستفادة من العوامل التى قد تحدث أثناء عملية التدريب.
    5- الخطة والتقويم كوحدة واحدة : يجب أن ترتبط التخطيط بالتقويم لإدراك مدى التقدم للحالة التدريبية للفرد وإظهار مواطن الضعف لإمكان تصحيحة والخطة التى تمتاز بالمرونة بناءاً على التقويم السليم والتى تكون مبنية على التسجيل الدقيق من المدرب ومن الرياضى نفسه إذ أن العمل المشترك بين المدرب والرياضي عند وضع الخطة وتقويمها له أهميته إذ يحاول الرياضى بكل قواه على تحقيق الهدف الذي وضعه مع مدربه.

    أسس التخطيط الرياضى

    عندما يبدأ المدرب فى وضع خطة التدريب فإنه يجب أن يلاحظ النقاط الثلاث الآتية:-
    أولاً : معرفته المسبقة بمواعيد المسابقات وأنواعها هل هي مباريات حبية أو بطولة دوري أو بطولة مناطق أو بطولة جمهورية ... الخ.
    وتحديد مواعيد البطولات المختلفة خلال العام التدريبي هام جداً عند وضع المدرب لخطة التدرب السنوية كذلك فإن مواعيد البطولات الدولية وارتباطها بالبطولات المحلية يلعب دوراً آخر أكثر أهمية فى تخطيط عملية التدريب.
    ثانياً : مستوى اللاعبين أو الفريق من حيث الحالة البدنية والحالة المهارية .
    إن أي خطة تدريب تكون غير مبنية على معرفة جيدة وتقويم سليم لحالة اللاعبين مقضياً عليها بالفشل . إن أهم عمل للمدرب عند وضع خطة التدريب هو معرفة ما هو مستوى لاعبيه الحالي وما هو المستوى الذي سيحاول أن يصل إليه لاعبيه مستقبلاً من خلال خطة التدريب المنظمة لقوى اللاعبين.
    ثالثاً : الإمكانات المتاحة للمدرب من حيث مكان التدريب ومساعدي المدرب والإمكانات المادية ....... الخ. ( 2 : 204 )



    الشروط الواجب مراعاتها عند تخطيط التدريب

    حيث يذكر بسطويسى أحمـد نقـلاً عـن كل من حسن معوض وسيد شلتوت ( 1969م ) بعض الشروط والمبادئ العامة التى يجب على المخطط سواء كان مدرباً أو إدارياً أن يراعيها قبل وضع الخطة سواء كانت الخطة طويلة المدى أو قصيرة المدى والتى يمكن إيجازها فى الآتي:-
    1- يجب أن يبنى التخطيط على أساس من الحقائق الصحيحة والتفكير الموضوعي.
    2- أن يقوم التخطيط على رعاية وخدمة مصالح جميع المشتركين فى العملية التدريبية.
    3- يجب الالتزام بتدوين النتائج بحقائقها دون تحريف أو تغيير.
    4- يجب إشراك جميع المعينين وأخذ آرائهم عند وضع الخطة.
    5- الابتعاد عن التخمين ما أمكن والاعتماد على التفكير العلمي السليم.
    6- يجب ألا يعتمد التخطيط على أسلوب واحد فى التنفيذ ( 1 : 370 ، 371 )

    البرنامج التدريبي

    البرنامج التدريبي هو أحد العناصر الأساسية للخطة وبدونه يكون التخطيط ناقصاً فالبرنامج هو الخطوات التنفيذية فى صورة أنشطة تفصيلية من الواجب القيام بها لتحقيق الهدف وهناك بعض الأسس العلمية التى يجب مراعاتها عند وضع البرنامج التدريبى نذكر منها:-
    - تحديد هدف البرنامج وأهداف كل مرحلة من مراحل تنفيذه.
    - مراعاة الفروق الفردية والاستجابات الفردية للاعبين ( صفات وخصائص اللاعب الفردية ) وذلك بتحديد المستوى.
    - تحديد أهم واجبات التدريب وترتيب أسبقيتها وتدرجها.
    - ملائمة البرنامج التدريبى للمرحلة السنية وخصائص النمو للاعبين.
    - تنظيم وتنويع واستمرارية التدريب.
    - الموازنة بين عمومية التدريب وخصوصيته.
    - مرونة البرنامج التدريبى وصلاحيته للتطبيق العملي.
    - تناسب درجة الحمل فى التدريب من حيث الشدة والحجم والكثافة.
    - التدرج فى زيادة الحمل والتقدم المناسب والشكل التموجي والتوجيه للأحمال التدريبية المحددة وديناميكية الأحمال التدريبية.
    - زيادة الدافعية.
    - الاهتمام بقواعد الإحماء والتهدئة.
    - التكيف. ( 4 : 102 )

    خطوات تخطيط البرنامج التدريبى

    1- تخطيط موقف العناصر المؤثرة فى تخطيط البرنامج التدريبى.
    2- تحديد أهداف البرنامج التدريبى للخطة.
    3- تحديد محتوى البرنامج التدريبى.
    4- ترتيب محتوى أنشطة البرنامج التدريبى.
    5- تقويم مستوى اللاعبين قبل البدء للموسم التدريبى. ( 5 : 291 – 301 )
    القيام بتطوير البرنامج التدريبى وهى :-
    التحديد الدقيق للأهداف الفرعية لهدف تطوير البرنامج.
    التحديد الدقيق لسمات وخصائص اللاعبين المستفيدين من البرنامج.
    التحديد الدقيق لسمات وخصائص الجهاز المعاون فى تنفيذ البرنامج.
    التحديد الدقيق للظروف الاجتماعية والنفسية لكل من المستفيدين والمشاركة فى البرنامج.
    التحديد الدقيق لأفضل الأنشطة التى تحقق أهداف البرنامج .
    التحديد الدقيق لأفضل الطرق والأساليب لتنفيذ أنشطة البرنامج وتحقيق الهدف.
    التحديد الدقيق لأفضل أساليب التقويم لكل نشاط من أنشطة البرنامج فى كل مرحلة من مراحل تنفيذ البرنامج.
    مقارنة كل خطوة من الخطوات السابقة لنظيرتها فى البرنامج فى البرنامج المطلوب تطويره مع تحليل دقيق ثم إحداث التطوير. ( 4 : 105 )
    الأدوات والأجهزة المستخدمة فى البرنامج
    حيث يشير عبد التعاطي عبد الفتاح إلى أن الإلمام بالأدوات والإمكانات المطلوبة لتنفيذ محتوى البرنامج التدريبى يساعد على تحقيق الهدف منه وتعتبر الأدوات والأجهزة من أهم العناصر الرئيسية لإنجاح أي برنامج تدريبي لذلك كان من الضروري توفير هذه الأدوات والأجهزة اللازمة لممارسة أى نشاط وليس توفيرها فقط بل توفيرها من المستوى الجيد وذلك للحصول على النتائج المرجوة من البرنامج وتبرز أهمية الأدوات فى الآتى:-
    تساعد على رفع المستوى المهارى والأداء الحركى.
    تعمل على تفادى الفرد للإصابات.
    تساعد المربى على تعليم المهارة فى أقصر وقت ممكن.
    الأداه إحدى الوسائل المهمة فى إكساب اللياقة البدنية العامة والخاصة.
    وسيلة فعالة وجيدة من وسائل التشويق.



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أبريل 30, 2017 10:50 am