الاجتماعية الفكرية الثقافية


    علاج المغص لدى الرضع :

    شاطر

    ابوحجاج
    مشرف المنتدي العلمي

    ذكر عدد المساهمات : 8
    تاريخ الميلاد : 01/01/1982
    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 36
    المكان : الخرطوم
    المهنة : د- صيدلى

    علاج المغص لدى الرضع :

    مُساهمة من طرف ابوحجاج في السبت فبراير 12, 2011 10:13 am

    علاج المغص لدى الرضع :

    ينبغي على الأبوين أن يطمئنا بأن حالات المغص شائعة الحدوث بين الرضع, مؤقت وأنها تختفي عند دخول الطفل الشهر الرابع من العمر.

    إن التعامل مع هذه الحالات يستلزم صبرا من الأبوين, ولا سيما الأم, حيث ينبغي على الأم أن تسعى جاهدة لأن تكون هادئة, وعليها أن تدرك طبيعة هذه الحالة, وكيفية التعامل معها بهدوء, حيث أن زيادة توتر الأم يؤدي إلى تفاقم المشكلة وليس إلى حلها. وهنا أود التأكيد على بعض الجوانب:

    - قد يشعر الطفل بالراحة أثناء إخراجه بعض الغازات, حيث يخلد بعضها إلى الهدوء, ولذا فإن بإمكان الأم أن تقوم بعملية ضغط بسيط على بطن الطفل, علوذلك بتدليكا البطن, حيث قد يساعد ذلك في تحريك الغازات المتجمعة إلى إماكن أخرى تهيئة لإخراجها, على أن يتم هذا التدليك قبل إرضاع الطفل لئلا يتقيأ الطفل.

    - مسك الطفل بشكل منتصب أي عمودي لمدة حوالي عشر دقائق بعد الرضاعة , ووضع أذنه على صدرها كي يسمع دقات قلب الأم. إن ذلك قد يخلق نوعا من الهدوء لدى الطفل.

    - بطح الطفل على بطنه في حضن الأم مع وضع كيس ماء دافىء تحت بطنه, أو تدليك الظهر مع مناغاة الطفل, قد يساعد أحيانا في علاج المشكلة.

    - هناك بعض المؤشرات التي تشير إلى أن إسماع الطفل بعض الأصوات كصوت مصفف الشعر أو المكنسة الكهربائية أو النغمات الهادئة تفيد إحيانا.

    - قد يساعد عمل حمام دافىء للطفل لعدة دقائق مع تدليك بطنه في علاج المشكلة أحيانا.

    - احتضان الطفل لفترة ما يفيد في بعض الأحيان.

    - ينبغي على الأم برمجة نوم الطفل, بحيث ينام أكثر في الليل, وذلك من خلال تقليل فترات نومه بالنهار, حيث أن بإمكان الأم إيقاظه نهارا وملاعبته بلطف, كي ينام فترة أطول في الليل.

    - وضع الطفل في سريره مع هز المهد يفيد أحيانا. إن من بعض الأخطاء التي يقمن بها الأمهات هي سعيهن لهز الطفل لفترة طويلة. إن مثل هذا السلوك لا يفيد في علاج المشكلة, بل ينبغي وضعه في سريره ليتعلم الاسترخاء إلى أن ينام.

    - ينبغي على الأم أن تعرف الكيفية الصحيحة لإرضاع الطفل, مع توفير الدفء العاطفي للطفل أثناء عملية الإرضاع. إن على الأم تجنب قلة إرضاع الطفل أو إرضاعه أكثر من المطلوب. إن بعض الأمهات يقمن بإرضاع الطفل كلما بكى, وهذه طريقة خاطئة, إذ ليس كل مرة يبكي الطفل فيها يكون راغبا في الرضاعة, وهنا على الأم معرفة ما هي أسباب البكاء الأخرى. ينبغي أن تكون الفترة الزمنية الفاصلة بين رضعة وأخرى حوالي ساعتين, منعا لحوث تقلصات بسبب زيادة كمية الإرضاع.

    - على الأم مراجعة برنامجها الغذائي, حيث أن تناولها بعض الأصناف الغذائية قد يؤدي إلى ظهور حساسية غذائية لدى الطفل. بإمكان الأم اجتناب الحليب البقري ومشتقاته لمدة أسبوع, ومراقبة ما إذا رافق ذلك تحسن في حالة الطفل أم لا, فإذا أدركت تحسن في حالة الطفل, فإن عليها تجنب الحليب البقري ومشتقاته في طعامها.

    هل يفيد تغيير الحليب في علاج حالات المغص؟

    هل للأدوية أي فائدة في علاج المغص؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 19, 2018 7:52 am