الاجتماعية الفكرية الثقافية


    مفهوم الثقافة الشعبية والأدب الشعبي

    شاطر
    avatar
    aborehab
    عضو جديد

    ذكر عدد المساهمات : 22
    تاريخ الميلاد : 13/05/1988
    تاريخ التسجيل : 30/10/2010
    العمر : 29
    المكان : hyderabad/india
    المهنة : student/pharmacy

    مفهوم الثقافة الشعبية والأدب الشعبي

    مُساهمة من طرف aborehab في السبت نوفمبر 06, 2010 4:39 pm



    مفهوم الثقافة الشعبية :
    يمكن اعتبار الثقافة الشعبية وحدة كلية متكاملة،وعملية مستمرة تتعدى في وجودها كل اللحظات الزمنية الانية،وتتصل حلقاتها بعضها ببعض على الرغم مما قد يطرأ على بعض مظاهرها من تغيير واختلاف ،وإذا كنا اليوم نرى أن الغرب أحرز تقدما هائلا في العلم والتكولوجيا ومختلف مظاهر الحياة وأوجه النشاط العقلي والفكري ،فإنخ لم يتشكك قط في أهمية ما يمتلك من تراث شعبي ،معتبرا أن الاهتمام بهذا المجال مسألة مسلم بها ،وليس علامة على التخلف أو عاملا من عوامله.
    من خلال هذا الكلام يمكننا أن نعتبر الثقافة الشعبية جسد كبير يضم بين جنباته العديد من الأشياء التي تحدد ثقافة الشخص أو الفرد أو الجماعة ..ومن بين هذه الأشياء نجد أن الثقافة تتجلى في العمران واللباس والأغاني الشعبية والأكل ألخ ..وكل هذا دليل كبير على مدى إبداعية المجتمع وتقدمه .
    ويقول كذلك عبد المنعم السلاوي عن الثقافة الشعبية :
    - " الثقافة الشعبية هى مجموعة من الخصائص و الصفات التي تحدد للإنسان نوعا متميزا من السلوك،يقوم على مجموعة من القيم والمثل والمقومات ،يرثها ويتمسك بها ويحرص عليها "
    نستنتج من خلال هذه الكلام أن الثقافة الشعبية تتميز بالتعدد والتمييز والتنوع وهي تميز كل فرد عن فرد آخر وبالتالي بلد ع بلد آخر .
    _ ونلاحظ اليوم البحث الجامعي والأكاديمي أصبح مهتما ،بشكل مكثف على اللغات المحلية ،كالدارجة المغربية والأمازيغية بمختلف لهجاتها ،وعلى كل ما ينقل بواسطتها من أدب وفنون وتقاليد وعادات وما يرتبط بها من مظاهر حضارية محلية تتمثل في المعمار و النقوش والحلي ...ألخ
    وذلك بعيدا عن النظرة الغرائبية والتسيحية التي كانت لسيقة بهذا الميدان من قبل .
    ولهذا الاهتمام الكبير أهداف مهمة من بينها :
    - تقليص الهوة بين المثقف والباحث و المثقف الشعبي الذي أنتج هذا الأدب (الرايس،المجدوب،المنشد..)
    - هي كذلك وثيقة كبيرة وشهادات لا تحملها الوثائق ،لكن نجدها في الحكايات الشعبية..
    - إدخال الثقافة الشعبية في السنما والتلفزيون والفنون التشكيلية،وغير ذلك،ما يساعد على معرفة ثقافة البلاد وبالتالي تحديد المستوى الحضاري الذي وصلت إليه .
    كما يجدر الإشارة هنا إلى أن خطر العولمة الذي يدخل البيوت ويصل كافة البشر من خلال ثورة تكنولوجيا الإعلام والإتصال ،هدفه الإطاحة بالإنسان المسام العربي،وذلك عن طريق تهديم كل ما هو ثقافي .


    مفهوم الأدب الشعبي :

    بعد الانتهاء من تحديد مفهوم الثقافة الشعبية،سوف نحاول الآن الوقوف عند مفهوم الأدب الشعبي.
    ويمكن تعريفه بأنه الأدب الذي يصدر عن الشعب ، فيعبر عن وجدانه ويعكس اتجاهاته ومستوياته الحضارية . ويتصل هذا الأدب بمجموعة من الأشياء الأصيلة والعريقة ، كالموسيقى ، أو أغاني المناسبات والأزجال والأمثال والحكايات ، وغيرها من الفنون الشعبية الأصيلة التي تعتبر يمثابة وثيقة تاريخية لا توجد في الكتب ولا في أقدم الوثائق التاريخية .
    وقد تستعمل كلمة فلكلور للدلالة على الآثار الشعبية القديمة ، و أول من استعمل هذه الكلمة هو العالم الإنجليزي توميذ . وقد صاغها من كلمتين هما : "فولك"بمعنى الشعب أو الصف من الناس ، و"لور"بمعنى الحكمة .
    خصائص الأدب الشعبي :
    1 الشفاهية : وهي التي تضمن الاستمرارية لهذا الأدب .
    2 التلقائية : بعيد عن التكلف والتصنع .
    3 البساطة : أستعمال لغة سهلة ،في متناول الجميع .
    4 لا بلاغة في الأدب الشعبي .
    5 الإيقاع : يتميز الأدب الشعبي بإيقاع متميز .
    فالأدب الشعبي إذن يلعب دورا مهما في المجتمع ، فهو يؤدي وظائف متعددة ، من بينها : الوظيفة الإجتماعية ، وأهمها خلق قوالب انفعالية وسلوكية تعين المجتمع على الاحتفاظ بتماسكه. كما يؤدي وظيفة تربوية ، كتربية الأجيال على حب الوطن والتمسك به ،عكس العولمة التي أصبحت تغزو العالم وتهدد كل مسلم عن طريق تهديم كل ما هو ثقافي .
    إذن فتراثنا الشعبي جوهرة ثمينة تغطيها الرماد ، فهو بجاجة ماسة إلى العناية والدراسة للكشف و التوصل إلى معرفة عقلية حتى ندرك المعاني والأهداف والاماني والآمال التي يطمح إليها الشعب .


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 7:13 am